يونيو 07, 18

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: English

تحديد سيكولوجية الألوان أثناء تصميم المواقع الإلكترونية يعتبر أمر ضروري.. فإننا نرى الألوان في كل شئ من حولنا، في الطعام واللوحات والحدائق وحتى الإنسان، فهي موجودة أثناء النهار والليل، فكل شئ نشعر به ونلمسه ونصممه ونتذوقه مفعم ومليئ بالألوان.

لكن على الرغم من جمالها وحبنا لها، إلا أنه قد تتملكنا الحيرة أو أحيانا الخوف من عدم فهمنا لجوهرها ومعانيها.

تتحكم في حالتك المزاجية

الألوان لديها القدرة على تخطي شبكية العين لتصل إلى حالتك المزاجية، فهي قوة غير ظاهرة لكنها تشكل المحيط من حولنا، وعند استخدام هذه القوة في تسويق وتصميم المواقع الإلكترونية، ستمكنك من سرد القصة عن علامتك التجارية دون الحاجة إلى استخدام الكلمات على الإطلاق.

عندما يزور شخص ما موقعك الإلكتروني، ويتم تحفيزه على الفور بمحفزات بصرية وصور وفيديوهات وعناوين وإعلانات، يتم معالجة كل هذه الأمور وتخزينها في الذاكرة، وهذا هو نفس المكان الذي يتم فيه صنع الأراء والقرارات، وعلى الرغم من ذلك، فإن نظرية الألوان تستهدف جزء اللاوعي من عقول الأشخاص لتعزيز المزيد من الشعور الموجه.

كما يتم إطلاق الهرمونات في جميع أنحاء الجسم مما يؤدي لإثارة مشاعرك وبالتالي يساعدك على إتخاذ القرار، فإذا تم استغلال هذه الألوان بطريقة صحيحة، فإنها ستزيد من حجم التغييرات.

اقرأ أيضًا: لماذا تحتاج مدونتك لكتابة المحتوى الدائم Evergreen Content؟

علاقة الصور والألوان بالفئات المستهدفة

هناك شئ واحد عليك أخذه في الاعتبار عند إنشاء الصور التخيلية لعلامتك التجارية في ذهن الفئات المستهدفة، وهو كيف أريد أن تشعر هذه الفئات؟، وما الشخصية التي تناسب الموقع الإلكتروني؟، وهل ستكون ممتعة أم قوية أم جادة؟، والألوان مثل بصمات الأصابع فكل منها يترك تأثير وإنطباع مختلف لدى الأشخاص، لذلك عليك إختيارها بعناية شديدة، وعليك تمعن النظر في جمهورك، وخاصة النوع، فإذا كنت تستهدف النساء فعليك التركيز على الألوان الأكثر نعومة فهي تجذب النساء بصورة أكبر.

إن سيكولوجية الألوان عند النساء تجعلهن يفضلن اللون الرمادي والبني، والرسومات الملونة بالأخضر والبنفسجي، وفي الوقت نفسه، يفضل الرجال الألوان الأكثر إشراقا وبروزا، ولا يفضلون في بعض الأحيان اللون البني والبرتقالي والبنفسجي، لذلك إذا كنت ترغب في لون أساسي حيادي ننصحك بالتركيز على اللون الأزرق.

التركيز على المكونات التنظيمية للألوان

عندما تضع أفعال الدعوة إلى الإجراء “CTA” تأكد من عدم تداخل الكلمات مع الخلفية المكتوبة عليها، فمثلا اللون الأزرق الفاتح لا يمكن وضعه على خلفية باللون الأزرق الغامق،

فهذا قد يبعد الأشخاص عن النقر على موقعك الإلكتروني، ومع ذلك فإن مزج لونيين أكثر تبايًا كالأزرق والأبيض، اللون الأبيض مع اللون الأزرق، من المحتمل أن يكونوا أكثر جذبا للعين وبالتالي إلى النقر على الموقع الإلكتروني.

تأكد أيضًا من التركيز على تناغم الألوان في مختلف أدوات التنقل لديك، لتكون واضحة ويسهل العثور عليها.

اقرأ أيضًا: كيف تبني موقعًا إلكترونيًا في عام 2019؟

ووفقًا لـ مقالة علمية موثقة عن سيكولوجية الألوان وتأثيرها على التسويق، فإن المستهلك يكون رأيه عن منتج معين بعد 90 ثانية فقط، وهناك من 60 إلى 90 %  من هذا القرار مرتبط بلون المنتج، مما يعني أنه لديك ديقية ونصف للإقناع.

فإذا كنت علامة تجارية موجهه للأطفال، عليك أن تركز على الدرجات اللونية الحيوية لللون الأصفر والأحمر والأخضر، فيمكنك التلاعب بهذه اللوحات اللونية، أما العلامات التجارية المتعلقة بالجمال، فهي تميل إلى تلوين الصفة الرئيسية باللون الوردي والبنفسجي، مما يؤكد على الأنوثة والرقي.

بينما الشركات الصحية فتركز على اللون الأخضر الذي يعكس الأصالة والنضارة، لذلك يمثل اللون عنصر فعال للتواصل مع الجمهور.

وهذه بعض الترابطات اللونية المحددة للتركيز عليها:

الأحمر

تخيل عالم نستبدل فيه اللون الأحمر اللامع لعلامات المرور باللون النيلي الباهت، من الصعب تخيله، أليس كذلك؟، هذا لأن الأحمر مرتبط بالتأهب والانتباه، كما يرمز إلى الخطر والقوة، لهذا يتناسب مع علامة التوقف، وبنفس هذه المنهجية قد تجذبك شفاه حمراء اللون، فالحملات التي تدعو إلى الحب والشغف تستخدم اللون الأحمر لسرد قصصها، فالأحمر يدفع إلى إتخاذ الأفعال مما يلائم أفعال الدعوة إلى الإجراء “CTA”، ومن المعروف عنه أيضا أنه يزيد من معدل النبض والتنفس، لذلك استخدمه بحكمة ولا تشوش الزائرين به.

البنفسجي

هذا اللون يشير إلى الملكية والأرستقراطية، ففي اللوحات الكلاسيكية تجد هذا اللون يملأ خطوط الملابس التي يرتديها الملوك، وكذلك يرتبط في أيامنا هذه بالثراء، فالعلامة التجارية التي تركز على المنتجات الفاخرة يمكن أن تركز عليه كلون أساسي، خاصة من خلال استخدام الظلال الداكنة للبنفسجي، وإضاءة الظلال الأخف والأقل أناقة، لذلك تجد العلامات التجارية المؤنثة التي ترسم صفحاتها باللون البنفسجي.

البرتقالي: إذا كان اللون الأحمر يمثل علامة التعجب الجرئية، فإن البرتقالي يمثل المرونة، فهو لون دافئ ويدعوك للمشاركة بدون أن تشعر بالإجبار، وملائم جدا للتصاميم المفعمة بالطاقة والإبداع، فإن اللون البرتقالي يمكن أن يقدم تحية ودية كما يخلق نوع من التخطيط المريح، فهو لون إيجابي وواثق بطريقة لطيفة، كما أنه يرمز إلى الأشياء الرخيصة، لذلك يمكن استخدامه في إقناع المستخدم بأنك ستتحمل جزء من تكاليف ما تقدمه له.

الأصفر

هناك وجهان له، فهو مبهج ومشرق ومفعم بالحيوية من ناحية، ومن الجانب الأخر، قد ينظر إليه على أنه يشير للإنهاك والتعب، خصوصا من قبل الرجال، فبصفة عامة اللون الأصفر يثير العقل الصحي والسلوك الإيجابي، فالمطاعم تستخدمه لفتح الشهية، كما أن متاجر الألعاب لتنشر الفرحة، لكنه يمكن يبعد النظر، لذلك عليك الحذر استخدامه.

اقرأ أيضًا: لماذا يجب أن تستخدم الفيديو في الحملَات الدعائية في 2019؟

الأخضر

الزهور الخضراء هي الأنسب للعلامات التجارية التي تركز على النضارة، فإنها تستعيد الطبيعة والحياة البرية وأماكن التنزه والخروج، لذلك يمكنك أن تستخدمه لتعزيز الحداثة والهدوء، كما يمكنك استخدام الظل الغامق له عندما تتكلم عن الأموال والثروة، فالأخضر يعني النمو ويلائم جدا الموضوعات الأخلاقية والصحية.

الأزرق

بالتأكيد هناك سبب لاختيار Facebook، وPayPal لهذا اللون، فهو يطالب بالثقة وتحمل المسؤولية، فإذا كان هذا ما تحتاجه من المستخدمين،  فبالتالي سيكون اللون الأزرق هو الأنسب لك، فهو مرتبط بالبرودة والصفاء، لذلك يستخدم لتعزيز السلام، لكن بما أن معظم الأطعمة الزرقاء الموجودة في الحياة البرية تكون سامة، مثل التوت الأزرق، فعليك ألا تستخدمه في الإعلان عن الأطعمة.

الوردي

إذا كنت ترغب في الوصول إلى جمهور عريض من النساء، فيمكنك غمر موقعك باللون الوردي، فعلى الرغم من أن اللون الوردي هو أكثر لون أنثوي، إلا أنه عليك الحذر من أن بعض النساء لا يحبونه، فيمكنك استخدامه لتعزيز الرومانسية والحالة المزاجية والمشاعر الشبابية.

الأسود

 يمثل اللمعان الكلاسيكي للسيارات، والنعومة للسترات الجلدية، فهو غير مرتبط بزمن معين أو بفئة محددة من الأشخاص، فتجده يملئ صفحات الموضة، أو أنه أساس للموقع الإلكتروني للشركات، فالأسود يتداخل ويتناغم بشكل جيد مع الألوان الأخرى مما يحقق التباين، أو يمكنك أن تضعه بمفرده ليعبر عن التقاليد والرقي.

اقرأ أيضًا: لماذا تحتاج جميع الأعمال التجارية إلى التسويق بالمحتوى؟

الخلاصة:

  • عند اختيارك للألوان التي ستصمم بها موقعك الإلكتروني، عليك تحديد المشاعر التي ترغب في أن تثيرها علامتك التجارية.
  • الألوان سلاح ذو حدين، فإما ستغري المستخدمين أو ستبعدهم عنك، لذلك تأكد من الرسالة التي يبعثها اللون المختار لعلامتك التجارية.
  • كل لون يكون مرتبط بمشاعر وتأثيرات محدد.
  • استخدام ألوان غير متناغمة لأدوات التنقل الخاصة بالموقع أو بأفعال الدعوة إلى الإجراء “CTA” يمكن أن يبعد انتباه الجمهور عن موقعك الإلكتروني ويمكنه أن يسبب ضرر بالغ.
كتب بواسطة:

4135 Readers

تابعنا على

اترك تعليقاً

هل أنت جاهز لإنشاء موقع الويب الخاص بك؟

ألم يحن الوقت لتعطي نشاطك خطوة أخرى، بدلًا من حبسه على فيسبوك؟

what-included-builder-img