خطة تسويقية جاهزة لتملأها وطريقة كتابتها خطوة بخطوة

يناير 29, 21

خطة تسويقية جاهزة للتحميل المباشر من ويلت، الرابط في أسفل هذا المقال اقرأه أولا لتعرف كيف تكتبها بنفسك ثم طبقها على الملف الموجود بين يديك!

خطة تسويقية! هل وقفت كثيرا أمامها وأجلت مشاريعك! هل ضاع من وقتك الكثير في إنداز أعمالك دون نتيجة ملموسة! لا بأس أنت محظوظ جدا بقراءة هذا المقال الذي سيوفر عليك وقتك وجهدك سواء كان لديك مشروعا صغير أو شركة كبيرة تريد لها أن تتوسع؟ اقرأ المقال لتستفيد.

لماذا تحتاج إلى خطة تسويقة؟

امنحني ست ساعات لقطع شجرة، وسأقضي الأربع ساعات الأولى منها في تجهيز الفأس” ليس هذا كلامي بل كلام الرئيس الأسبق للولايات المتحدة الأمريكية في معرض حديثه عن أهمية وجود خطة في إنجاز الأعمال، وبالتالي بالنسبة للشركات اليوم، يمثل فهم هذا المثل نقطة تحول في وضع خطة تسويقية فعالة وليست مجرد خطة تعمل كديكور لنشاط الشركة لأن الخطة هذه وعلى اختلاف أذرعها ( في وسائل التواصل الاجتماعي، وعبر البريد الإلكتروني ، وبتحسين محركات البحث) ستكون ضروريةً لجذب المشترين وتحويلهم لعملاء دائمين.

كيف تكتب خطة تسويقية محكمة؟

Time needed: 5 minutes.

ستأخذك الخطوات التالية إلى الأساسيات التي يمكنك بها وضع وتطوير خطة تسويقية لا مثيل لها لنشاطك التجاري سواء كان صغيرا أو كبيرا

  1. حدد هيكل شركتك:


    وتعرف على مجال ونشاط تجارتك، بما في ذلك جمع الإحصاءات والمستحدثات والمعايير التي تلزم لوجودك مع منافسيك وفرض نفسك بينهم ليراك الناس أكثر وأوضح وكذلك لتعرف كيفية تسيير أعمالك بتكاليف منخفض وتتم عملية البحث وتحديد الهيكل العام لنشاطك وصناعتك عبر إجابتك بصدق على هذه الأسئلة:
    ·        ما هو حجم شركتك؟
    ·        هل هذا النشاط التجاري هذا ينمو أم في حالة ركود؟
    ·        ما هي العوامل التي قد تؤثر على أداءك التجاري ومنافستك القوية؟
    ·        هل لدى الناس حاجة قوية لوجودك؟
    ·        ما هي الشركات الرائدة والمنافسة لك؟
    ·        ما حجم السوق الذي تعمل فيه هذه الشركات المنافسة؟

  2.  إجراء أبحاث السوق



    الخطوة التالية لإنشاء خطة تسويق محكمة هي قيامك ببحث وتمحيص الأسواق التي تستهدفها والتي يتواجد فيها منافسوك، لجمع وتنظيم المعلومات حول السوق المستهدفة واحتياجات المستهلك وفهم المكانة التي ستناله في هذا السوق بهذه الإمكانيات التي معك، وستساعدك هذه الأسئلة في تحديد ملامح حجمك وتأثيرك في السوق قبل أن تبدأ:
    ·        من تستهدف بتجارتك؟
    ·        ما الذي سيهتم؟
    ·        ما هي مشاكل الناس المرتبطة بتجارتك هذه؟
    ·        ما هي احتياجاتهم التي تسد ثغرات مشاكلهم؟
    ·        كيف لبي المنافسين لك هذه الاحتياجات؟
    ·        كيف يمكنك تعويض النقص والخلل في أداء المنافسي؟
    وعلى كل هناك طريقتان لبحث السوق في أي خطة تسويقية تراها، وهما:
    البحث الابتدائي
    وفيه تبحث بشكل جدي عن كل جديد يمكنك جمعه بشكل مباشر بالاستطلاعات والمقابلات والتواصل الشخصي مع الناس.
    البحث الثانوي
    وفي هذا البحث كل ما تريده فقط الرجوع للتقارير والمعلومات المتاحة والتي تم جمعها بالفعل سواء كانت في بحوث أو دراسات أو احصائيات أو مطويات تجارية.

  3. تحديد السوق والعملاء:



    السوق المستهدفة هي عملاؤك الأكثر احتمالا بأن يكونوا هم الذين ستتوجه لهم خطتك لبيع منتجاتك أو خدماتك فيقبلون عليها ولتحديد قطاعات الجمهور الخاص بك عليك أن تحدد احتياجات كل منهم، على سبيل المثال، هل كانت الحاجة إلى منتجك أو خدمتك موجودة بالفعل؟ هل هناك منتجات أو خدمات مختلفة تلبي نفس الحاجة؟ هل سيحتاج العملاء المحتملون إلى منتجك أو خدمتك على حساب المنافسين الآخرين؟
    وبتقييم كل شريحة من شرائح العملاء المستهدفين ستتمكن من تحديد ما إذا كان هناك عدد كافٍ من العملاء لبيع منتجك أو خدمتك وستضمن عدم إضاعة مواردك في قطاعات السوق التي لن تشتري منتجاتك.
    وللتسهيل على نفسك يمكنك أن تقسم عملائك المثاليين إلى مجموعات تشترك في خصائص معينة مثل الجنس، والموقع، والدخل، وحجم الأسرة، والأفلام والأغاني المفضلة، وغيرها من الأشياء التي يمكنك تصميم خطة تسويقية بناء على معطياتها.

  4. تحليل الموقف “تحديد نقاط القوة والضعف ” SWOT”


    بعد ذلك يأتي تحدد نقاط القوة والضعف الداخلية في عملك، والفرص والتهديدات الخارجية  أو ما يعرف بتحليل(SWOT) الذي يدرس المؤثرات الداخلية والخارجية على عمل ويساعدك في تحليل مكانك خدماتك في السوق الآن ومستقبلا، كما تكتشف به كيف يمكن أن يتحسن اداء نشاطك التجاري، وما الذي تتفوق فيه، والممارسات التي تستخدمها الشركات الأخرى وينقسم تحليل الموقف عادة إلى:
    نقاط القوة
    وهي الأشياء التي تتفرد فيها وتتميز بها دون أن يشاركك فيها منافس.
    نقاط الضعف
    وهي الأشياء التي تحتاجها لتحسين صورة ومبيعات نشاطك التجاري ليظل قادرًا على المنافسة وتعتبر نقاط قوة منافسيك نقاط ضعف لك.
    الفرص
    وهي اتجاهات السوق التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة المبيعات أو تقديم عروض أو شراكات مع آخرين لزيادة مبيعاتك وتحسين أداء تجارتك.
    التهديدات
    وهي المزايا العالية لدى المنافسين والتي تضر عملك وتؤثر عليه وتحدث فيه صدعا لا يمكنك رأبه بالتفكير وحده.

  5.  دراسة المنافسين:

    من هم المنافسين لك؟ هو سؤال تحتاجه أي خطة تسويقية، لأنك بتحليل منافسيك، تقديم أشياء تميزك كالذي تميزهم وأن تقارن بين أداءكما، وعادة ما ينقسم المنافسون إلى:
    المنافسون المباشرون
    وهي الشركات التي تقدم نفس المنتجات أو الخدمات التي تقدمها دون تغيير.
    المنافسون غير المباشرين
    وهي الشركات التي تبيع منتجات أو خدمات مختلفة عنك لكنها تلبي نفس احتياجات المستهلك.
    يعني باختصار بائع البرجر المنافس المباشر له بائع برجر مثله، أما المنافس غير المباشر فهو مكان يبيع مثلا البيتزا أو أي وجبات أخرى.
    وبعد  أن عرفت منافسيك ستحتاج التعمق أكثر في دراستهم بأسئلة تحتاج الإجابة عليها وهي:
    ·        ما هي المنتجات أو الخدمات التي يبيعونها؟
    ·        هل تشبه منتجاتك أو خدماتك؟
    ·        ما أهم الميزات المضافة على المنتج أو الخدمة؟
    ·        كيف يتعامل منافسيك مع عملائهم؟
    ·        أين تقع شركاتهم؟
    ·        ما مقدار حصصهم من السوق؟
    ·        ما وسائل دعايتهم وتواجدهم عبر منصات التواصل؟
    ·        ما هي نقاط القوة والضعف لديهم؟
    وكلما زادت معرفتك بمنافسيك، استطاعت أي خطة تسويقية تشملها دراسة المنافسية أن تثقل وجودك في السوق.

  6.   وضع الأهداف والغايات:

    بمجرد أن تكون واضحًا بشأن تجارتك أو شركتك وموقعها بإمكانك البدء في التفكير فيما تريد تحقيقه من أهداف بتقسيمها إلى قسمين:
    أولاً، الأهداف طويلة المدى
    فكر فيها على المدى الطويل واكتشف أهداف وأسباب ما تريد تقديمه لنفسك ولنشاطك التجاري بخطة تسويقية وانتشار محددة، سواء كان ذلك يتصل بحجم تجارتك أو خطط التوسع أو أرقام الأرباح.
    الأهداف الأولية
    بعد ذلك، حدد وضع أهدافك المباشرة من أي خطة تسويقية وضعتها، سواء كان ذلك عند التأسي أو لزيادة المبيعات أو العملاء فيما بعد.

  7.  وضع خطة تسويقية تتماشى مع الأهداف


    بمجرد أن تعرف ما تريده من أهداف، حلل هذه الأهداف، حلل واقعيتها وتوقيتها ومناسبتها لتوقعاتك وللسوق وللسعر الذي سيساعدك على تحقيق أهدافك تلك.
    وعند اختيار قنوات التسويق التي ستقدم الدعاية من خلالها اختر منها ما يناسب عملك ويتواجد عليه جمهورك فليس من الطبيعي أن تعلن في جريدة ورقية اليوم وتنسى مواقع التواصل لو كان جمهورك شبابا.
    الميزانية
    معرفة المبلغ الذي ستنفقه في خطة تسويقية لك أمر بالغ الأهمية لنجاحها، والأهم منه تحديد فيما ستنفقه لأن الميزانية تضمن لك الإعلان بدقة، والتركيز فقط على متطلبات أهدافك خطة تسويقية خدماتك أو منتجاتك في الوقت الراهن، لأن الترويج مكلف، والترويج الخاطئ مكلف أضعافا وأضعافا.
    تطوير وتحديث الخطة
    لا تنتهي أي خطة تسويقية عند الخطوات سالفة الذكر، بل يمكن أن تؤثر العديد من العوامل التي طرأت فجأة على نتائجك التسويقية لذا المرونة مهمة للغاية، ولن تكون مرنا ما لم تقوم بتحليل نتائج تسويقك أولا بأول للتعديل والتطوير على خطتك طوال الطريق.

اقرأ أيضًا: كيف تستخدم التحليلات والأرقام أثناء إنشاء موقعك

أسئلة شائعة عن كتابة خطة تسويقية

ما هي عناصر أي خطة تسويقية؟

أي خطة تسويقية عناصرها خمسة، المنتج، والسعر، والدعاية، والمكان، والأشخاص، وتعرف أيضا باسم المزيج التسويقي الذي تبنى عليه استراتيجات التسويق في كل شركة ناشئة أو معمرة.

ما أساسيات أي خطة تسويقية؟

يجب أن تتضمن أي خطة تسويقي وضع الشركة الراهن، وأهدافها طويلة وقصيرة المدى، وقيمة المنتجات مقارنة بالمنافسين واستخدام استراتيجيات الإقناع لتحقيق أهدافك التسويقية.

كيف أحصل على خطة تسويقية جاهزة؟

يمكنك الحصول على خطة تسويقية جاهزة من هنا، حيث نوفر لك خطة تسويقية PDF دون أي عناء وبشكل مباشر لتبدأ على الفور في إنجاز أعمالك دون أي تعطيل!

كتب بواسطة:

1180 Readers

تابعنا على

اترك تعليقاً