مايو 24, 18

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: English

كثيرًا ما قرأت عن مميزات الإعلان عن طريق جوجل أدووردز ومواقع التواصل الاجتماعي وشعرت بالحيرة، هل أدووردز أفضل أم التواصل الاجتماعي؟!

في التالي ستتعرف على الفرق بينهما وكيف تستفيد بكل منهما وما هي الأعراض الجانبية لكل منهما.

جوجل أدووردز

تعتبر جوجل من أشهر محركات البحث التي تحدث تأثيرا على الإنترنت، لدرجة أنه إذا أراد شخصا البحث عن أي شيء أصبح يقال له “google it ” وكأن يقال له “ابحث عنها” فتحول جوجل إلى البحث ذاته، وفي واقع الإعلان الآن، أصبح جوجل يوفر خدمة البحث المدفوع عن طريق جوجل أدووردز.

يمنحك جوجل أدووردز خاصية الإجابة على تساؤلات المستخدمين، لتطرح أنت نفسك كحل لمشكلاتهم، ويعتبر الجزء الأساسي منه هو ال 7 إعلانات الذين يظهرون في بداية البحث عن أي شيء على صفحات جوجل والذي يكتب إلى جانبهم حرفي AD

يعمل جوجل أدووردز من خلال الكلمات المفتاحية الذي يبحث بها المستخدم وتتوافق مع كلماتك المفتاحية التي اخترتها لتناسب محركات البحث.

اقرأ أيضًا: لماذا تحتاج جميع الأعمال التجارية إلى التسويق بالمحتوى؟

بعيدا عن أنها أقوى شبكة بحث، إلا أنها أيضا تعطي مميزات لأنواع الحملات الإعلانية المختلفة، كما أنها شبكة لعرض الإعلانات على فيديوهات اليوتيوب، والمواقع الشريكة لجوجل، والمواقع التي يزورها المستخدمون بعد أن يشاهدوا موقعك أو إعلانك.

فالإختيارات دائما منتشرة في كل جوانب الإنترنت وأنت عليك الاختيار أين تريد أن تضع إعلانات حملتك الخاصة.

المميزات

يصل جوجل إلى 90 في المئة من مستخدمي الإنترنت، وعددهم 2.7 مليار شخص، بين شبكات العرض والبحث الخاصة به، ونستطيع أن نقول أن السواد الأعظم من الإعلانات التي نتعرض لها يوميا على الإنترنت تأتي من خلال جوجل، وهذا يعني أن جوجل أدووردز  ستساعد إعلانك على الإنتشار بدون أدنى شك، حيث تكمن قوة جوجل في شهرته الواسعة التي تجعله يحصل على 3.5 مليار عملية بحث يوميا، و40 ألف عملية بحث كل ثانية.

أهم ما يميز تأثيرات أدووردز أنها سريعة، فحملتك يتم إطلاقها بمجرد أن تنتهي منها مباشرة، بلا أي وقت بين المرحلتين، وإذا كان هدفك الوصول من خلال جوجل، فـ أدووردز هي الحل الأنسب بالنسبة لك أكثر من تحسين محركات البحث، حيث أنها طريقة مضمونة أكثر من أي شيء آخر للظهور على الصفحات الأولى للبحث على جوجل.

كما أن حسابك يتم عمله سريعا، وتستطيع تدشين حملتك دون الغوص في تفاصيل معقدة وكثيرة وكل ذلك خلال فترة قصيرة، طالما تعلم جيدا ما هي ميزانيتك، وقمت بإعداد الكلمات المفتاحية الخاصة بك.

اقرأ أيضًا: 3 شخصيات مؤثرة تقابلها أثناء التسويق الإلكتروني على الإنترنت

فائدة أدووردز تكمن أيضا في الغرض منه، فجمهور جوجل في الأغلب يكون لديه النية للتحول من زائر إلى عميل إذا اقتنع بما يشاهده، فالجمهور الآن لا يشاهد الإعلانات في المجلات التي يشتريها ليعرف أخبار المشاهير، الأمر الآن اختلف تماما، فـ نية المستخدمين أصبحت مهمة جدا، فإذا كانت الخطوة الأولى من الحملة هو عمل إعلان يقنع المستخدمين باهمية ما تقدمه والجزء الآخر يعتمد على ارتباط منتجك بأذهانهم ومكانتك بين منافسيك لدى الجمهور.

كما يساعدك أدووردز على تعديل إعلانك في أي وقت وإضافة أو إزالة أي شيء منه، حيث تستطيع أن تضيف العناوين، والروابط الإضافية، وآراء المستخدمين، ومعلومات التواصل وغيرها من الإضافات.

كل ذلك يتيح لك فرصا أكثر لانتشار عملك والوصول لأكبرعدد من المستخدمين، ووفقا لجوجل فالمعلنون يحصلوا على 2 دولار عن كل دولار يدفعوه على الزيارة لإعلاناتهم وهذا يعني مضاعفة معدلات التحويل.

كما أنك تمنح الحق في أن تقرر من هم خصيصا الذين سيشاهدون إعلانك، كأنك تمتلك مخبزا ولا تبيع إلا للسكان المحيطين بك فقط، ولذلك أنت تستطيع أن تفعل ذلك وتجعل إعلانك يظهر لمستخدمين بعينهم تحددهم أنت من خلال أعمار معينة او نوع معين أو على حسب الدخل الخاص بهم، أو هؤلاء الأشخاص الذين زاروا مواقع معينة تتعلق بما تقدمه لهم.

والشيء المميز في ذلك هو أنك تستطيع تجعل مشاهدة إعلانك مقتصرة فقط على فئاتك المستهدفة، ومع جوجل أدووردز يمكن لموقعك أن يظهر للمستخدمين الذين عبروا عن اهتمامات تلاءم علامتك التجارية.

اقرأ أيضًا: 10 مفاتيح للحصول على عملاء جدُد عن طريق الدلائل الاجتماعية التسويقية

وانطلاقا من فكرة إعادة التسويق، فمن الممكن أن يشاهد الزائر إعلانك أو موقعك ويتجاهلك ولا يعود إليك ثانية، ولكنه من الممكن أن يشاهد إعلانك في عدد من المواقع الأخرى، وبالتالي تتكون لديه صورة ذهنية عما تقدمه انه منتشر في أكثر من مكان، وانتشار الإعلان يخلق حالة من ثقة المستخدمين في المنتج أو الخدمة التي يتم الإعلان عنهم، وهذا ما تحتاجه الشركات الناشئة على الإنترنت لخلق صورة جيدة عن الشركة لدى المستخدمين.

أخيرا، مع جوجل أدووردز لا يوجد عقد طويل الأجل، وهذا شيئا جيدا بالنسبة لأصحاب الأعمال الذين لديهم فوبيا العقود الطويلة، فمن الممكن أن تكون ميزانيتك الخاصة أقل من 1 دولار، ولكنك تتحكم فيها كليا عندما يتم عرض إعلاناتك وما المدة التي سيتم عرضها خلالها، كما يتم قياس نتائجها بسهولة من خلال تحليلات جوجل المتاحة دائما.

العيوب

مثل أي حملة إعلانية كبيرة، لابد أن تحتاج لعملها خبرة كافية، وإلا ستكلفك الكثير من الأموال والوقت دون جدوى، جوجل أدووردز يعتبر استثمارا طويل المدى من حيث الأموال والوقت، يأخذ الأمر بعض الوقت لكي تتعلم وتفهم الآليات التي يمكنك من خلالها عمل حملة إعلانية قوية على أدووردز.

يجب عمل تحليل شامل للكلمات المفتاحية قبل إطلاق إعلاناتك، بالإضافة إلى فهم طبيعة الأشخاص الذين تسوق إعلاناتك لهم، وهنا يجب عمل نسخة تجريبية من الإعلان، واختبار عدد من المتغيرات المختلفة حتى تستقر على الكلمات الأساسية لإعلانك، وإذا كانت كلماتك المفتاحية واسعة فقد تتنافس مع شركات كبيرة في نفس مجالك، ولذلك يجب على الشركات التي تقوم بأعمال صغيرة أن تركز على كلمات مفتاحية أكثر دقة ومتخصصة بشكل كبير يتم تجميعها من البيانات الخاصة بـ Google analytics.

ولا يتعلق الأمر فقط بالكلمات المفتاحية التي تختارها، لكن أيضا بالكلمات المفتاحية السلبية التي لا تريد أن تظهر للمستخدمين عندما يبحثون بها، وعلى سبيل المثال إذا كان المستخدمون يبحثون عن مطعم بيتزا في نيويورك التي يوجد بها مطعمك، فالكلمات السلبية التي ستريد ألا تظهر من خلالها هي مطعم بيتزا في لاس فيجاس مثلا، وذلك حتى لا يظهر إعلانك لبعض المستخدمين الغير مناسبين لك أو ليسوا من فئاتك المستهدفة.

اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن الهاشتاج واستخداماته

يعمل أدووردز بنظام الدفع لكل نقرة، بمعنى أن جوجل يحاسبك على كل نقرة مستخدم لأعلانك، وبغض النظر عن أن ذلك ينتج عنه معدلات تحويل عالية في بعض الأحيان، ولكن ذلك يعني أنك ستدفع أموالا على نقرات مستخدمين لن تستفيد منهم بأي عائد بمجرد أن يدخلوا لموقعك ويخرجوا سريعا.

إضافة إلى أنه كلما كان المجال الذي تعمل به يتسم بالتنافسية، كلما دفعت أموالا أكثر على نقرات المستخدمين، على سبيل المثال، إذا كان لديك معدلات عالية من النقر لكل إعلان ، إذا لم تمتلك الميزانية المناسبة لتغطية هذه المصاريف، سيتم وضع إعلانك على صفحات متأخرة على جوجل.

ليس فقط عدد النقرات هو الذي يؤثر على إعلانك في جوجل أدووردز، لكن أيضا جوجل يركز على نسبة النقر إلى الظهور الخاصة بإعلانك، وهي التي تستخدم لقياس فعالية إعلانك  ويتم حسابه عن طريق معرفة عدد التفاعلات مقسوما على عدد مرات عرض إعلانك على جوجل، كما أنها تقيس النصوص الخاصة بإعلانك وتتحقق من أنها وثيقة الصلة بموضوع الإعلان ومكتوبة بشكل صحيح، كما أنه يأخذ في الاعتبار صفحة الهبوط الخاصة بإعلانك وكيفية تفاعل المستخدم معها وهي التي من يحكم من خلالها المستخدم على إعلانك سواء كان مناسبا له أو غير مناسب، كل هذه العوامل تؤثر على ما ستقوم بدفعه من أموال، فمن الممكن أن تقوم بدفع مبالغ كبيرة ولكن تهمل أي من هذه العناصر ويؤدي ذلك إلى هبوط إعلانك لصفحات متأخرة في جوجل.

مواقع التواصل الاجتماعي

سواء كان فيسبوك، سناب شات، انستجرام، أو تويتر، فمواقع التواصل الإجتماعي تأخذ الكثير من مجهودنا ووقتنا على الإنترنت، ولعل هناك أسباب كثيرة لذلك، أهمها أن الاختيارات دائما متاحة وكثيرة على هذه المواقع، فهي أصبحت منصات للتواصل مع الأصدقاء، وإدارة الأعمال، والتسوق، ومعرفة الأخبار المختلفة ومتابعة المشاهير، فهذه المواقع جاءت بطرق جديدة للتواصل لم تكن موجودة من قبل.

الإعلانات على مواقع التواصل الإجتماعي لها أكثر من شكل، فالفيسبوك يجعل إعلانك يظهر على صفحته الرئيسية بالجانب الأيمن، كما يضيف إنستجرام المنشورات الإعلانية على صفحته الرئيسية وبين الفيديوهات والصور المختلفة في الجزء الخاص بالـ stories، إلى جانب ظهور الإعلانات على تويتر بين التغريدات، كما يقدم سناب شات الـ stories الإعلانية عن المنتجات والخدمات المختلفة.

في عام 2017، وصلت أرباح فيسبوك من الإعلانات عليه إلى 9.16 مليار دولار، ياتي بعده انستجرام بأرباح تبلغ 4.10 مليار دولار، يليه تويتر بـ 489 مليون، ويرجع ذلك إلى وجود أكبر عدد من المستخدمين على فيسبوك ولكن ذلك لا يعني أن المنصات الأخرى لايوجد عليها أعداد كبيرة أيضا، لكن نسبة مشاهدة الإعلانات على فيسبوك تفوق أي موقع آخر.

المميزات

أكثر من 2.8 مليار شخص حول العالم يمتلكون حسابات على مواقع التواصل الإجتماعي، وهذا يؤكد أن هناك الكثير من العملاء المحتملين لأي شركة وأي منتج، فمعنى أن هناك مليارات البشر يتصفحوا موقع واحد تستطيع الإعلان من خلاله، فذلك سيؤدي بالتأكيد إلى زيادة الوعي بالعلامات التجارية المختلفة وستحظى الإعلانات الخاصة هذه العلامات بنسب ظهور كبيرة مثل التي تحصل عليها بالإعلان على جوجل، كما أن الإعلانات على مواقع التواصل الإجتماعي تتبع نموذج الدفع لكل نقرة، لذلك من المستحيل أن تدفع الأموال ولا تحصل على نقرات من وراءها.

يمنحك الإعلان على مواقع التواصل الإجتماعي القدرة على أن تكون محددا بدرجة كبيرة في الوصول لفئاتك المستهدفة، فهذه المواقع تجمع كل بياناتنا، سواء كان تاريخ الميلاد أو الحالة الاجتماعية أو الاهتمامات الخاصة بكل شخص، ويتم تجميع هذه المعلومات لتتشكل شخصية معينة لكل مستخدم على هذه المواقع.

لذلك فإذا كنت تريد أن تسوق منتج أو خدمة معينة لفئات معينة على هذه المواقع، فسيكون ذلك سهلا جدا، ويتيح لك فيسبوك إمكانية تخصيص إعلانك لفئات محددة بشكل دقيق للغاية، فإذا كنت تريد أن تعلن لسيدة لديها 32 عاما ومطلقة وتحب رياضة اليوجا وشغوفة بالسفر إلى الهند، سيصلك بها الفيسبوك، كما أنه يمكنك أن تقوم برفع المعلومات الخاصة بالعملاء الذي تريد الوصول إليهم على فيسبوك ويقوم بتصفيتهم للوصل إلى عدد من العملاء المناسبين لإعلانك.

اقرأ أيضًا: 8 أخطاء عليك تجنّبها في التسويق عبر البريد الإلكتروني عام 2019

بالإضافة إلى ذلك، لكل منصة من منصات التواصل الإجتماعي شخصيتها الفريدة والمتخصصة مثلها مثل المستخدمين الذين يقوموا باستخدامها، لا يتعلق الأمر فقط بما تقوم بفعله على هذه المنصات، ولكنه يتعلق بالآليات الخاصة بكل منصة وما التي تقوم هي بفعله في المستخدمين، فموقعي تمبلر وانستجرام يمتلكان قاعدة ضخمة من الصور، وموقع لنكيدإن مميز جدا في الإنتشار لسوق العمل.

فمن خلال الاعتماد على الجمهور، تستطيع حملتك أن تصل إلى مناطق معينة وتسجل حضورا قويا على أي موقع من مواقع التواصل الإجتماعي، ولا تيأس إذا وجدت أن الاختيار صعب بين الخيارات الإعلانية على هذه المنصات، فالاختلافات الكثيرة تتيح لك الكثير من الإمكانات في النهاية.

الإعلانات دائما تعتبر مرئية ومميزة على الصفحات الرئيسية لمواقع التواصل الإجتماعي، فلن تحتاج أن تعطي تنويها للمستخدمين لكي يروا إعلانك.

كما أن هناك ميزة أخرى تأتي مع الإعلان على مواقع التواصل الإجتماعي، وهي وجود الأشخاص المؤثرين أو مشاهير السوشيال ميديا، وهم مجموعة من الأشخاص يمتلكون عدد ضخم من المتابعين، يؤثروا فيهم بشكل مباشر وغير مباشر من خلال صورهم أو كتاباتهم أو الفيديوهات التي يقوموا بتصويرها، ولذلك فهؤلاء الأشخاص يجب أن تنظر لهم بعين الإعتبار وتهتم بأن يقوموا بالدعاية لما تقدمه لهم واحذر من أن يكون لهم تجارب سيئة مع المنتج أو الخدمة التي تقدمها لأنهم بعبارة واحدة يستطيعون منع آلاف المستخدمين من متابعة إعلانك أو الاهتمام بما تقدمه.

القنوات الإعلانية الأخرى تأخذ وقتا طويلا لتنتشر وتظهر نتائج انتشارها، لكن على منصات التواصل الاجتماعي، النتائج لحظية، لن تحتاج إلى التسويق بالمحتوى ولن تنتظر أن يبحث أحد بكلماتك المفتاحية، فإذا قمت بإعداد إعلانك ليظهر ل20 ألف شخص، سيظهر لهم في النهاية.

العيوب

من أهم الإختلافات بين الإعلان على وسائل التواصل الإجتماعي وعلى الوسائل الأخرى مثل جوجل، أن المستخدمين لا يمتلكون دائما النية للتحول إلى عملاء لما تقدمه، ويعني ذلك أنك من الممكن أن تقوم بعمل حملة إعلانية كبيرة ولكن تصطدم بواقع المستخدمين الذين لا يمتلكون النية في الشراء أو طلب الخدمة حتى وإن كانت معدلات النقر أو ظهور الإعلان عالية.

إذا لم تقم بتحديد جمهورك بعناية وحرص، فمن الممكن أن تجد أنك لا تحصل على الاهتمام الذي تريده من فئاتك المستهدفة، فجمهور التواصل الاجتماعي كبير وكل منهم يختلف عن الآخر، ورغم أن ذلك من الممكن أن يكون ميزة في بعض الاوقات، إلا أنه من الممكن أن يكون نقطة ضعف بالنسبة لك إذا لم تستطع كيف تصل إلى فئاتك المستهدفة او من هم من الأساس وسط هذا العالم المليء بالمستخدمين، ومن الممكن أن تعرفهم وتعرف كيف تصل لهم، ولكنك تفشل في صياغة الإعلان الذي يجذب اهتمامهم. 

منصات التواصل الإجتماعي مزدحمة دائما بالصور والفيديوهات، ولذلك فعليك معرفة كيف تجعل المحتوى الذي تقدمه يظهر وسط هذه البيئة المليئة بالمواد المميزة، وبالتالي الصور المعبرة والنصوص المكتوبة بشكل مميز ستظهر بالتأكيد، لابد أن تكون مبتكرا في الطريقة التي سيطفو بها اسمك على سطح بحر إعلانات مواقع التواصل الإجتماعي، فمن الممكن أن تقوم بعمل عروض وجوائز خاصة للمتابعين، أو إسناد المهمة لشخص مشهور على هذه المواقع، وتقول Ad week.

اقرأ أيضًا: 8 أسباب تجبرك على استغلال المدونة للوصول إلى عملاءك

إن 88 في المئة من الأعمال التجارية تتواجد على مواقع التواصل الاجتماعي، ولذلك إذا لم تكن قادرا على توجيه عملك على هذه المنصات فيجب أن تبحث عن شخصا مختص ليخطط لك حملاتك على هذه المنصات.

الأمر لايتطلب أن تكون خبير في مواقع التواصل الإجتماعي، لكن الأمر كله يتعلق بكيفية إدارتك للعمل عليها، فهناك الكثير من التفاصيل المهمة في حملاتك الإعلانية على منصات التواصل الإجتماعي، تأخذ الكثير من الوقت والمجهود في اختبار كل العناصر للوصول إلى الشكل الأمثل للإعلان، وكتابة المحتوى التفاعلي مع الجمهور، والتأكد من أن كل الحسابات لديك تعمل بشكل جيد، لأنها ستكون المصدر الأول في الحكم على حملاتك الإعلانية.

الخلاصة

المقارنة بين الإعلان على مواقع التواصل الإجتماعي والإعلان عن طريق جوجل أدووردز صعبة وشاقة للغاية، حيث أن جوجل يتميز بالسرعة والفعالية ويتصفحه المستخدمون من كل أنحاء العالم بمختلف ثقافاتهم.

أما منصات التواصل الإجتماعي بشبكاتها المختلفة ومهامها ووظائفها المميزة والأشخاص المشهورين عليها، ستكون بالطبع بيئة مميزة للإعلان والوصول إلى أكبر قدر من المستخدمين، ولكن في النهاية الأمر يتعلق فقط بأين ستقرر أن تنفق أموالك وتطلق إعلانات عن العمل التجاري الذي تملكه، ومن هم الفئات المستهدفة التي تريد الوصول إليها ونوع العمل الذي ترغب في توصيله لهم.

يتميز جوجل بأنه يعطي نتائج لحظية، بأعلى معدلات للتحويل ونسبة عالية من النقرات حسب ظهور الإعلان.

والحقيقة أن المستخدمين على جوجل مستعدين للشراء أو طلب الخدمة أكثر من مواقع التواصل الإجتماعي، لكن هذه المنصات تتميز بوجود عدد كبير من العملاء المحتملين لك ويرجع ذلك للنشاط الدائم للمستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولكن يمكنك من خلال النوعين أن تصل للفئات المستهدفة التي تريدها بسهولة وتقدم لهم الإعلان المناسب لاحتياجاتهم وأعمارهم واهتماماتهم.

كتب بواسطة:

1796 Readers

تابعنا على

اترك تعليقاً

هل أنت جاهز لإنشاء موقع الويب الخاص بك؟

ألم يحن الوقت لتعطي نشاطك خطوة أخرى، بدلًا من حبسه على فيسبوك؟

what-included-builder-img