الفرنشايز | ما هو وما مزاياه وعيوبه وكيف تبدأ؟

بواسطة أغسطس 08, 22

تعود فكرة الفرنشايز إلى العصور الوسطى، لكنها لم تكتمل في الصورة التي نراها عليها اليوم إلا في النصف الثاني من القرن الثاني عشر، حين أدرك إسحاق سينجر، صانع ماكينات الخياطة الشهرية أنه لا يملك رأس المال لتصنيع المنتج على نطاق واسع، فقرر الرجل منح حق الامتياز وقتها لشركات محلية متعددة، تكون مسؤولة عن تغطية التكاليف والإنتاج، وبعد قرن تقريبًا تكرر هذا النموذج في شركات مختلفة، أبرزها طبعا سلاسل المطاعم الشهيرة مثل ماكدونالدز وبيتزا هات ودانكين دوناتس وغيرهم.

ما هو الفرنشايز أو حق الامتياز وكيف يتم؟

الفرنشايز أو حق الامتياز هو اتفاق بين طرفين أحدهما صاحب الامتياز أو الشركة التي لديها منتج تريد أن توسع نطاق بيعه، والطرف الآخر هو الشخص المستثمر الممنوح له حق الانتفاع باسم الشركة، وفي هذا العقد يتم تحديد التزامات وحقوق كل طرف على الآخر.

وعموما يتلقى صاحب الامتياز المدفوعات والعمولة الدورية المتفق عليها كما له الحق في إدارة العلامة التجلارية ومطالبة من ستمنحه حق الامتياز بالامتثال لتعليمات التشغيل والوصول للوثائق الضرورية للحفاظ على المبيعات والمخزون وحماية براءة الاختراع وغيرها.

من ناحية أخرى، يحق لمن سيحصل على حق الامتياز أن يتلقى الإعداد والتدريب اللازم لإدارة العمليات المختلفة للشركة المانحة وتلقي العمولة المتفق عليها والحفاظ على التنسيق المستمر مع مانح الامتياز واحترام السياسات المعمول بها والبنود المتفق عليها فيما يتعلق بالسعر والجودة وخدمة العملاء والأمور الأخرى.

ما الفرق بين نظام الفرنشايز والترخيص؟

قد يجد كثير من الناس صعوبة في التفرقة بين الفرنشايز والترخيص، لكن من المهم أن تعرف الفرق قبل أن تبدأ أي منهما والذي يمكن تلخيصه فيما يلي:

1️⃣في الفرنشايز، يتلقى الشخص الحاصل على الامتياز التدريب والتسويق وأنواع أخرى من الدعم والإمداد، أما في الترخيص، فقد يتلقى الشخص دعمًا محدودا أو لا يتلقى أي نوع من أنواع الدعم على الإطلاق.

2️⃣في الفرنشايز، يبيع الشخص الحاصل على الامتياز منتجات حصرية ولا يبيع معها شيء آخر، أما في الترخيص فقد يبيع الشخص منتجات أخرى مع المنتجات التي تم إصدار الترخيص أو الوكالة الحصرية له ببيعها.

3️⃣في الفرنشايز، يدفع عادة الحاصل على الامتياز عمولات بشكل مستمر طوال فترة انتفاعهم بالفرنشايز وهذه النسبة المتفق عليها تكون من إجمالي مبيعاتهم، في حين أن الترخيص لا يعتمد على المبيعات ولكن على شرائك لمنتجات مانح الترخيص.

مزايا نظام الفرنشايز

المزايا الأساسية للفرانشايز تتمثل في الحفاظ على رأس المال والنمو السريع بمخاطر أقل، ولكن هناك مزايا أخرى جمعناها لك في هذه العناصر وستعرفها لو تابعت القراءة:

مزايا وعيوب الفرانشايز

مساعدة المانح

إحدى أهم مزايا الفرنشايز هي الدعم والمساعدة التي يتلقاها الحاصل على الامتياز من المانح، وهذا يتم وفقًا للشروط وهيكل العمل، ولكن قد يزودك المانح بالأدوات والمعدات والإمدادات والإعلانات وكل ما تحتاجه للتشغيل، وحتى لو لم يمنحك صاحب الامتياز كل هذا الكم من المساعدات، فسيوفر لك على الأقل إرشادات مختلفة وموسوعة من المعرفة تسهل عليك البدء بدلا من أن تبدأ من الصفر وحدك.

شهرة العلامة التجارية

عندما تفتح فرانشايز جديد، يكون هذا مع شركة مشهورة ومعروفة ومميزة في السوق ولها وجودها الراسخ، ولهذا ستجد العملاء يتعرفون على العلامة التجارية التي تعاونت معها بسهولة دون تخمين، سيعرف من أنت وماذا تقدم له، وهو عكس بداية مشروعك، لأنك تحتاج إلى البناء من الصفر وهو أمر يستغرق وقتا للحصول على حصتك من السوق.

معدل الفشل منخفض

تقل معدلات الفشل في الفرنشايز عن الشركات البادئة من الصفر، لأنك عندما تبدأ تبني على نجاح علامة تجارية شهيرة ولها نصيبها في السوق يالفعل، وبالإضافة إلى شبكة الدعم والمشورة والتسويق، كل هذا يقلل احتمالية الفشل، ويطمأنك على استقرار العمل والإنتاج والربح في ظل إمدادك بما يلزم من معدات وأدوات.

تكلفة تشغيل أقل

إحدى أهم فوائد الفرنشايز هي شراء المنتجات بكميات كبيرة وبسعر أقل بكثير، حيث تستطيع الشركة الأم التفاوض بالنيابة عنك والحصول على صفقات مختلفة لشراء لوازم صنع المنتجات وهو ما يفيد كل صاحب فرانشايز لأن انخفاض التكلفة يقلل من تكاليف التشغيل الإجمالية ويزيد من الربح المتحقق من الفرنشايز.

الربح أعلى

يرى بعض رواد الأعمال أن الربح من الفرنشايز أعلى من الربح من الشركة المستقلة، لأن الفرنشايز يتم مع شركات معروفة، ناجحة وجاذبة للعملاء وهذه الشعبية تنعكس في الربح بسرعة، وحتى تلك الامتيازات التي تطلب استثمارًا أعلى في بدايتها قد تشهد عائدًا كبيرا للربح فيما بعد مع الصبر والمثابرة.

المخاطر أقل

بدء عمل تجاري عملية محفوفة بالمخاطر، سواء كان هذا العمل فرانشايز أو شركة مستقلة، لكن في حالة الفرنشايز قد يكون الخطر أقل، ولعل أهم سبب في هذا الأمر هو الاستفادة من النجاح السابق للشركات الأم، التي لديها نموذج التشغيل الخاص بها المجرّب في أسواق وأماكن مختلفة، وتقليل المخاطر يقلل بطبيعة الحال من اللجوء إلى القروض كما تسهل لك الحصول عليها في حال ما أردت.

مساوئ الفرنشايز

برغم العديد من المزايا التي ذكرناها لك آنفًا إلا أن الفرنشايز ليس كله خير، ففيه عيوب ومساوئ، دعنا نشرحها لك أكثر:

اللوائح تتحكم فيك

بينما يتيح لك فتح فرانشايز أن تكون رئيس جمهورية نفسك، إلا أنك لا تستطيع التحكم في الفرع الخاص بك بشكل كامل، لأنك مهما كنت، جزء من منظومة انضممت إليها ولا يمكنك أن تتخذ قرارًا دون مراعاة رأي المانحين. وللأسف لا تملك حق رفض هذه القيود المنصوص عليها في اتفاقيات الامتياز، ولهذا فأنت واقع بشكل أو بآخر تحت سيطرة المانح الذي يتحكم في المكان وساعات العمل والعطلات والأسعار واللافتات الإعلانية والتخطيط والديكور والدعاية وشروط إعادة البيع وربما تكون هذه الشروط منظمة إلا أنها بوابة يتحكم فيك المانح من خلالها.

التكلفة الأولية

اتفقنا أن التكلفة تنخفض بشكل أو بآخر عليك كشخص افتتح فرانشايز لصالحه، ولكن إذا كنت ستنضم إلى فرانشايز معروف ومشهور وله مكانه في السوق، فستدفع كثيرًا في أول خطواتك للحصول على الامتياز، وبالرغم من ترجمة المانح للتكلفة العالية في أنك ستربحها فإن الاستثمار المبدئي بكل هذا المبلغ دفعة واحدة قد يضعك تحت ضغط كبير. لذا من المهم أن توازن بين الفرصة الموجودة واستثمارك الأولّي وأن تضع في حسبانك خيارات التمويل المختلفة.

الصراع وارد

تحدثنا كثيرًا عن مزايا الدعم والمساعدة التي تتلقاها كصاحب فرانشايز من مالك العلامة التجارية سواء على سبيل الإدارة أو التدريب أو غيرها، لكن هناك دومًا احتمال لحدوث أي تعارض أو تصادم أو صراع، فمهما كانت علاقات العمل وثيقة، تتعرض لهذا النوع من المشكلات عندما يكون هناك خلل في التواصل والتوافق، خصوصا أن زمام الأمور والقوة بيد صاحب العلامة التجارية.

لا خصوصية مالية

عيب آخر من عيوب الفرنشايز هو الافتقار إلى الخصوصية المالية، حيث يمكن أن يتفق معك مالك العلامة التجارية على الإشراف عن كل شاردة وواردة في الأمور المالية في الفرع، ويمكن أن يرى مالك العلامة التجارية أي محاولة منك للخصوصية المالية هي محاولة امتلاك الامتياز وهو ليس ملكك.

 

6 أسئلة تحتاج للإجابة عليها قبل دخول عالم الفرنشايز

هناك آلاف العلامات التجارية التي يمكنك دخول عالم الفرنشايز من خلالها، ولكن هناك أيضا اسئلة مهمة من المهم الإجابة عليها، حتى لا تخسر استثماراتك أو تجد مفاجآت غير سارّة في المستقبل:

قبل أن تبدأ الفرانشايز

كم سيكلفك الفرنشايز؟

أول شيء يجب أن تعرفه هو إجمالي التكلفة التي سوف تستثمرها في فتح وتشغيل الفرنشايز، وهذا يشمل  تكاليف الشراء والمخزون ورواتب العمال، وفهم التكاليف مهم لأنك لا تريد إنفاق كل المال والبقاء دون سيولة وفي حالة حاجة إلى تمويل، وهذا يشير إلى ضرورة معرفة كيفية تأمين التمويل للفرانشايز الذي ستفتحه حتى لا تتعطل في منتصف الطريق.

ما خبراتك؟

قد يجذب الفرنشايز مستثمرين من خلفيات مختلفة، لأن الذين يحصلون على حق الامتياز ليسوا نوعًا واحدًا من الناس ومع ذلك فإن بعض الشركات التي تمنح حق الامتياز تدقق وتطلب خبرة في تخصصات معينة لتفهم تجربتك السابقة وتتأكد من أن لديك ناجحا من قبل سوف تبني عليه بالفعل بالتعاون معهم. وإذا كان صاحب الشركة لا يهتم بتجاربك السابقة ونجاحك فهذا قد يعني أنه لن يهتم بالاستثمار في نجاحك معه.

ما الذي تريد تحقيقه؟

لا يمكن أن تتوقع نجاح الفرنشايز وتحقيقه لكل ما تتمنى في شهر واحد أو حتى لمدة عام، ولهذا من المهم إدارة توقعاتك بشأن ما تريد أن تحققه وما يمكن أن تحققه بحيث يعرف أصحاب الشركة أيضا المتوقع والمأمول من التعاون معك، وعلى كل لا يمثل الفرنشايز رصاصة سحرية للربح، بل يأخذ الموضوع وقتًا، فإذا قدمت لك الشركة أرقام ربح متوقع منك تحقيقه، وكانت الأرقام غير معقولة، تفاوض معها لتقليل توقعاتها وإلا تراجع وابحث عن فرانشايز آخر.

ما الذي تحتاجه لتنجح؟

معرفة ما تحتاجه لينجح مشروعك يتوقف على دراستك للمشروع، وعلى سؤالك أصحاب الفرنشايز الآخرين في منطقتك أو في مناطق أخرى، لأنه من الجيد أن تتعلم من أخطائك، لكن التعلم من أخطاء الآخرين قبل أن تبدأ يختصر عليك الكثير ويوفر عليك. اسأل أصحاب الفرنشايز عن عوامل النجاح وعن التحديات المختلفة التي واجهتهم وكيف تغلبوا عليها، وما الذي يفعلونه بشكل مختلف، وبالنسبة للذين فشلوا ما هي عوامل فشلهم؟ هل هو ضعف التسويق؟ أم اختيار المكان السيئ أو عوامل أخرى؟ كما من المهم أن تعرف الوقت الذي احتاجوه لجني الأرباح.

فيمَ سيساعدك مانح الامتياز؟

الحصول على امتياز (الفرنشايز) يختلف عن بدء مشروعك الخاص، لأنك في هذه الحالة لست وحدك، وهذا قد يوفر لك راحة نفسية كثيرة، اعرف مقدار هذا الدعم الذي سيمنحك إياه مانح الفرنشايز وما هي تجارب الآخرين معه وما مدى المساعدة التي حصلوا عليها أم أنهم كانوا وحدهم في كل شيء. فمن أصعب المواقف التي يمر بها الشخص الممنوح له حق الفرنشايز أن يطلب المساعدة عندما تسوء الأمور، ولكن إذا علمت أن هناك من يدعمك ويستعد لمساعدتك فسيكون من السهل عليك إدارة الفرنشايز وتجاوز الصعوبات.

 3 أخطاء شائعة عند فتح فرانشايز

إلى جانب رأس المال ووجود الاحتياطات النقدية الكافية، من المهم أن تعرف أن هناك عوامل أخرى تضمن النجاح وهذه أبرز العوامل التي قد تؤدي إلى فشل الفرنشايز الخاص بك.

التواصل

التواصل الجيد هو حجر الزاوية في أي علاقة عمل أو شراكة ناجحة، ومن الأهمية بمكان أن تكون خطوط الاتصال مفتوحة وإيجابية بين الموظفين والإدارة في الفرنشايز لأنها تساهم في الحفاظ على الروح المعنوية في فريقك، ومع مانح الامتياز وبين الموظفين والعملاء. فصاحب الامتياز أو الفرنشايز وإن كان يعمل لصالحه إلا أنه ليس وحده، لهذا لا تفوت قراءة رسائل الشركة الأم، أو فيديوهاتها  أو تقاريرها وملاحظاتها، واسمع موظفيك وعملائك أكثر.

موائمة التغيير

يخاف الكثير من رواد الأعمال من التغيير، لكنه يحدث بإرادتنا أو رغما عنّا، سواء كان هذا التغيير في الخوارزميات أو في محركات البحث أو حتى في الاقتصاد العالمي، مهما كانت هذه التغيرات، حاول أن ترحب بها، تحتضنها وتستفيد منها في مشروع الفرنشايز الخاص بك. ابذل ما تحتاجه من جهد لموائمة التغيرات من حولك، واستفيد من تغير الحياة والمجتمع من حولك بدلا من أن تترك التغيير يبتلعك.

الاستفادة من التقييمات

من المهم لك كصاحب فرانشايز أن تركز على الأخطاء والشكاوى وما يزعج العملاء، لأن تكرار هذه الشكاوى وعدم النظر فيها قد يجعل الشركة الأم تراجع التعاون معك لأن سمعتها ستكون على المحكّ، ليس فقط عملاؤك من يمكنك الاستفادة من تقييماتهم، ولكن يمكنك رؤية ما يزعج العملاء في فروع أخرى وألا تكرره في فرعك، وما ينجحون به وأن تحاول تطبيقه في فرعك، اسمع اقتراحات العملاء أيضًا وحاول تطبيقها قدر الإمكان لهم.

 

اقرأ أيضًا: شركات الدفع الالكترونى فى مصر

كلمة أخيرة

بدء الفرنشايز قد يكون فرصة لك كرائد أعمال لبدء مشروع نجاحه مضمون أكثر في الوقت الحالي، لكن بناء مشروعك الخاص، خطوة مضمونة لمستقبلك، وبما أنك ستقضي في كلاهما من 10 إلى 16 ساعة يوميا في عمل جاد وصعب، فمن المرجح أن تفكر في بناء مشروعك الخاص وأن تفهم التعب والوقت الذي تحتاجه للعمل حتى تنجح في إدارة مشروعك أو فرع الفرنشايز الذي ستفتحه، وأن تعرف كم سيأخذ منك الأمر من الوقت لتبدأ في لمس النجاح.

كتب بواسطة:
طائر حر، يحمل أحلامه على جناحيه، ومدوّن يقرأ أو يكتب أو يُحب.

278 Readers

Share on

اترك تعليقاً