مايو 24, 18

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: English

من السهل أن تفترض أنك قد استوعبت الآداب العامة لـ التسويق عبر البريد الإلكتروني ، فأنت تعلم أنه عليك ألا تكون مبتذل أو نقدي أو متسلط أو ممل.. أو أنك لم تستطع توصيل الهدف من رسالة البريد الإلكتروني، أو قد ترسل بالخطأ الإيميلات المخصصة لعشرة أشخاص إلى كل قائمة العملاء الخاصة بك.

الأخطاء التي ستقع فيها أثناء التسويق بالبريد الإلكتروني ستمثل خطورة كبيرة على ما تقدمه، تصل إلى حد عدم فتح رسالتك، ولا حفظ الإيميل الخاص بك، وكل هذا سيؤدي إلى عدم الإقتراب من موقعك الإلكتروني.

إذًا ما هي الأخطاء التي عليك تجنّبها؟

1- الإرسال من بريد إلكتروني يحمل خاصية (بدون رد)

معظم مشتركي الإيميلات يعلمون أن البريد الإلكتروني الذي يستقبلونه في واقع الأمر يتم إرساله بشكل آلي لكن هذا لا يعني أنهم يريدون أن يشعروا أنك لا تهتم لأمرهم، فالإيميلات التي يتم إرسالها من أدمن أو بريد إلكتروني يحمل اسم علامتك التجارية، يظهر على أنه حاجز للتواصل أي (بدون رد)

في نهاية الأمر، أنت تريد أن تكون مرتبط بمجموعة المشتركين في موقعك، وليس أن تشعر أنك منعزل عنهم أو لا تريد التحدث معهم، لذلك يجب أن يكون إيميلك مرفق بـ

 

“مرحبا، اسمي …..”

ثم تقديم تحية للعملاء، ولا تختار عدم إظهار هويتك، بدلا من

ذلك من الأفضل أن تضع اسم شخصية معروفة، كمدير التسويق، أو أن تضع إيميل للتواصل،  كما يجب عليك أن تشجع المشتركين على التواصل في أي وقت، لأن هذا المستوى من الإتصال يمكن أن يجلب المزيد من العملاء.

اقرأ أيضًا: لماذا تحتاج جميع الأعمال التجارية إلى التسويق بالمحتوى؟

2- شراء قائمة إيميلات

لقد قمنا جميعا بذلك، فبعد أن قمنا بصياغة بريد إلكتروني بشكل بارع ومختصر، أدركنا أنه ليس لدينا إلا أربعة أشخاص  .فقط لنرسل إليهم، ولإصلاح ذلك بسرعة نقوم بشراء قائمة إيميلات، ونرسلها لمئات الأفراد الموجودين على الإنترنت 

للأسف من الأفضل لك توجيه ميزانية التسويق في مكان آخر، فالأشخاص في هذه القائمة يمكن ألا يكونوا يعلموا من أنت بل لم يسمعوا عنك من قبل، وربما أيضا يكون ليس لهم أي علاقة بنوعية الخدمة التي تقدمها، فإذا كانت أول مرة يروا فيها اسمك تكون في قائمة الرسائل الواردة إليهم، فإنهم سيتجاهلون رسالتك، أو سيقدمون شكوى لوصولك لبريدهم الإلكتروني.

وتكرار هذا الأمر سيتسبب في حصول موقعك على سمعة سيئة مما سيتسبب في تجاهلك وحجبك وقد يؤدي أيضا إلى وضعك في قائمة “المحظورين”، كما يمكن أن يمثل خطورة لأن القائمة المشتراه قد يكون بها إيميلات مزيفة أو منتهية، مما يزيد من معدل إرتداد الرسائل ويرسلها إلى صندوق الرسائل “المزعجة” أو غير مرغوب بها.

3- المبالغة في العنوان الرئيسي للبريد الإلكتروني ( Email subject)

نحن نعلم أنك متحمس بشأن مبيعاتك ولديك كل الحق في ذلك، لكن هذا لا يعني أنه عليك المبالغة في أنه أفضل شئ على الإطلاق، والأسوء من هذا هو أن تكذب في عنوان الإيميل.  فجذب الزوار للنقر بروح الدعابة قد يؤدي إلى قراءة المزيد من الإيميلات، لكن سيكون هذا على الأرجح آخر بريد إلكتروني يفتحه العميل.

أنت تحتاج إلى أن تبني ثقة لدى العملاء المحتملين، فعندما يكون متن الرسائل الإلكترونية ليس له علاقة بعنوان الإيميل، ولا يحقق الوعود المقدمة فيه، فإنك في نهاية المطاف تحطم علاقتك بالأشخاص الذين تتفاعل معهم.

وعلى الرغم من أنه قد يكون لديك نوايا حسنة، إلا أنه يجب عليك ألا تضلل المستخدمين، فأنت بذلك ستدمر نزاهة علامتك التجارية.

اقرأ أيضًا: 3 شخصيات مؤثرة تقابلها أثناء التسويق الإلكتروني على الإنترنت

4- إضافة العديد من طلبات الدعوة إلى الإجراء

نحن نعلم أن الهدف النهائي لرسائل البريد الإلكتروني هو تحويل المشاهدات إلى زيارات على الموقع، والقراء إلى مستهلكين، كما أنك تريد زيادة المبيعات، بينما يمكن أن تضخ العشرات من الأفعال الإلكترونية لجذب الجمهور للقيام بأمور معينة تعكس خدماتك المميزة، لذلك يجب ألا تبالغ بأفعال الدعوة إلى الإجراء حتى لا تفقد إنتباههم.

فإن كثرة هذه الأفعال ستؤدي إلى تشتيت ذهن القارئ وستجعله يحتار ماذا يفعل؟، وأين يذهب؟، لذلك سيفضل عدم النقر على أي شئ، فهذه المنهجية تتطلب الكثير، وفي الحقيقة عندما يفتح شخص ما إحدى رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلتها له بعد تجاهله لمئات الرسائل التي جاءته منك، فإن هذا يعد إنجاز، لذلك لا تضغط عليه عن من خلال قيادته إلى ثلاث صفحات هبوط يختلف كل منها عن الأخر كليا، حيث أن وضع فعل واحد محدد وواضح سيجلب لك العملاء التي تحتاجهم.  

5- إرسال رسائل بالبريد الإلكتروني تحتوي على صور فقط

هذا ربما يبدو متعارض مع النصيحة المتعارف عليها، والتي تقول أنه يجب ألا تجعل الميل الخاص بك ملئ بالكلمات، لكن ذلك يُطبق أيضا على الصور .

فإن عملية استبدال النصوص المكتوبة بالصور يمكنها أن تنجح في حالة أنك تبيع منتج محدد، لكن في كلا الحالتين فقط من المشتركين ببريدك الإلكتروني قاموا بتفعيل خدمة إظهار الصور، وفي هذه الحالة سيظهر بريدك الإلكتروني كتدفق جميل من الصور، لكن يمكن أيضا أن يدخل صندوق البريد الوارد للمشتركين على هيئة نوافذ فارغة، لذلك يجب أن تتأكد من وضوح رسالتك.

اقرأ أيضًا: 10 مفاتيح للحصول على عملاء جدُد عن طريق الدلائل الاجتماعية التسويقية

6- تجاهل أجهزة التليفون المحمول

لقد إنتهت الأيام التي كان يفتح فيها البريد الإلكتروني على أجهزة سطح المكتب فقط، حيث كشفت دراسة لـ(Qualtrics and Accel) أن جيل الألفية يتابعون تليفوناتهم المحمولة 150 مرة يوميا، وهذه فرصة كبيرة لك لكي تجذب إنتباههم بمواضيع شيقة وبصفقات مذهلة.

فإذا نسيت أن تحسن من رسائل الهاتف المحمول، فأنت بذلك تهدر فرص أساسية لأن الأشخاص سيقومون تلقائيا بمسح  الرسائل التي لا يرونها، لذلك حاول أن تختار قوالب عمودية عندما تنسق رسائلك الإلكترونية، وعليك دائما أن تقوم بإختبارها قبل إرسالها، كما عليك أن تتأكد من تقليل حجم الصور وإعادة تحديد حجمها للشاشات الصغيرة.

7- استخدام محتوى واحد أو منهجية واحدة لتناسب جميع المستخدمين

من المعروف أن احتياجات مستخدمي الإنترنت مختلفة ومتنوعة، فإشتراكهم في قائمة الخدمات التي تقدمها، لا يعني أنهم يبحثون عن نفس الشئ، لذلك فإن إرسال بريد إلكتروني عام من أكبر الأخطاء التي يمكن أن ترتكبها في مجال التسويق بالبريد الإلكتروني.

فعليك أن تكون صداقات مع عملائك، وتتعرف عليهم أكثر، بالإضافة التعمق في معرفة خصائصهم الديموغرافية كالعمر، والموقع، والدخل، ثم تحاول أن تتعرف على ما يجعلهم منتبهين أو ما يجذب إنتباههم؟، وما هي المشاكل التي يسعون لإيجاد حلول لها؟، وما الاحتياجات الموجودة لديهم بالفعل؟

كما عليك أن تفهم أيضا الوقت الذين يكونوا فيه بدائرة الاستهلاك لتقوم بتكييف رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك بذلك.

فتقسيم البريد الإلكتروني إلى شرائح يسمح لك بالتسويق لنفسك بأفضل وسيلة، كما يظهر للأشخاص أنك تهتم بخدمتهم.

8- تجاهل إختبار العناصر (A/B Testing)

لا يمكننا التركيز على هذه النقطة بصورة كافية، فلا تعطي رسالتك  وتفترض أنها جاهزة للإرسال، لذلك عليك أن تتأكد من إختبار مختلف التفاصيل في رسالة البريد الإلكتروني، ومن ضمنها الروابط، والصور، والمحتوى، وطلبات الدعوة إلى الإجراء.

لذلك عليك أن تستغل هذه الفرصة في التعرف على ما يفضله المستهلكين من خلال إختبار كل عناصر الرسالة، وعليك أن ترسل لهم نسختين من نفس البريد الإلكتروني، وادرس ما يستجيب له جمهورك بشكل أكبر، ثم اختبر ذلك مجددا، فأنت ترغب في تحسين مهارتك بالتسويق عبر البريد الإلكتروني بالتزامن مع علامتك التجارية، والفحص والإختبار هي أفضل طريقة لتحقيق ذلك.

الخلاصة:

1- تأكد من إرسال رسائلك الإلكترونية من خلال عنوان واضح ومعروف.

2- لا تشتري قائمة إيميلات إلكترونية، ولا تبالغ في كتابة عنوان الإيميل، ولا تضيف الكثير من طلبات الدعوة إلى الإجراء.

3- تأكد من توازن الصور مع النص المكتوب في رسائلك الإلكترونية.

4- قم بتصنيف رسائلك الإلكترونية إلى شرائح تناسب مع احتياجات مستهلكيك المتنوعة.

5- إختبر رسائلك الإلكترونية قبل إرسالها لأي عميل. 

كتب بواسطة:

1561 Readers

تابعنا على

اترك تعليقاً

هل أنت جاهز لإنشاء موقع الويب الخاص بك؟

ألم يحن الوقت لتعطي نشاطك خطوة أخرى، بدلًا من حبسه على فيسبوك؟

what-included-builder-img