انشاء موقع الكتروني بواسطة التحليلات
غير مصنف

انشاء موقع الكتروني بواسطة التحليلات والأرقام أمر مهم لهذه الأسباب

This post is also available in: English (الإنجليزية)

عملية انشاء موقع الكتروني ذو تأثير مهمة تشتمل عدد من الأمور الهامة من بينها كيفية استخدام التحليلات والأرقام بالأساليب الدقيقة.

إنَّ الأرقام مهمّة في كل تفاصيل حياتنا.. فهل يستطيع أحدًا منّا أن يتجاهل قيمة التحليلات والأرقام في حياتنا؟ هل يعقل من الأساس أن نعيش بدونها؟!

باتت التحليلات من أهم الأدوات التي تسخدمها أي شركة تصميم مواقع ناجحة أو أي شخص يريد انشاء موقع الكتروني جديد.

فعند متابعة الإعجابات التي تأتي لنا على شبكات التواصل الاجتماعي، أو البحث عن الطريق الأسرع للوصول لأكبر عدد من الجمهور المستهدف، فنحن نتحدث هنا عن التحليلات، خاصًة إذا كنت تريد انشاء موقع الكتروني .

التحليلات هي الظهير الأقوى لمن يريد التواجد على شبكة الانترنت.

إنّها الخيط الذي يربط كل صفحات الموقع الالكتروني بعضهم ببعض، ويجعلك على دراية بالقنوات التي يدخل منها زوار موقعك، سواء كانوا زوار جدد أو متابعين لك باستمرار.

تساعدك التحليلات على تحويل المحتوى الذي تقدمه إلى أفعال حقيقية يقوم بها زوارك.

اقرأ أيضًا: ما هو اختراق النمو .. وكيف تستخدمه لتصل إلى هدفك؟

بعض منصَّات إنشاء المواقع الالكترونية مثل ويلت تمتلك نظام داخلي للتحليلات المدمجة.

لكن إذا كنت لا تمتلك هذه التقنية، فمن هنا تستطيع أن تجد أداة لتحليل بيانات موقعك.

قياس معدلات الشراء

كل عنصر في موقعك الإلكتروني يجعل المستخدم يقوم بتصرف معين…

لذلك فإن قياس معدلات الشراء تساعدك على معرفة نسبة المستخدمين الذين قاموا بفعل معين تجاه ما تقوم بتقديمه لهم، سواء كان منتج أو ملئ استمارة، أو يتطلب الأمر أن يقوموا بإدخال البريد الإلكتروني الخاص بهم للحصول على خدمة معينة.

فمن الممكن أن تعطيك التحليلات نتائج مذهلة بوجود عدد كبير من المستخدمين على موقعك، لكن إذا أشارت النتائج إلى انخفاض معدلات الشراء فاعلم أنك تسير في الاتجاه الخاطئ!

وهذا يلائم كل أنواع مواقع الويب، ليس فقط المواقع التجارية التي تستهدف أرقام البطاقات الائتمانية للمستخدمين.

لكن معرفة معدلات الشراء ستجعلك على دراية بالمسافة التي بينك وبين هدفك من انشاء موقع الكتروني ، كما يمكنك ذلك من تعديل موقعك بداية من من الدعوة إلى الإجراء إلى صفحات الهبوط.

اقرأ أيضًا: لماذا عليك أن تتوقف عن استخدام نطاق فرعي لموقعك الإلكتروني؟

معرفة مصادر جلب الزيارات للموقع الالكتروني

يمكنك أن تعتبر موقعك كـ”المحيط”، له مصادر متعددة من المياه، لديك زوار يأتون من خلال كتابة اللينك الخاص بك، ومنهم من يأتي من خلال البحث على جوجل، والنوع الثالث هو الذي يأتي لك من خلال شبكات التواصل الاجتماعي والمدونات التي تعدّ مصدر مهم لـ جلب الزيارات للموقع الالكتروني .

قنوات مختلفة تحمل كميات هائلة من الشراءات وتعد مصادر شرعية لـ جلب الزيارات للموقع الالكتروني ، بناء على طبيعة المستخدمين، وتحتاج إلى التحليلات.

وإذا كنت تريد الوصول لآلاف المستخدمين عبر حملتك على فيسبوك ووجدت أنه لا يأتي لك أي أحد، فيجب أن تستبعد الإعلان في هذا المكان مرة أخرى.

وإذا كنت ترى أن الروابط الخلفية في القنوات الأخرى التي تعلن من خلالها تعطيك معدلات زيارات كبيرة فمن هنا تستطيع توسيع جهود بناء روابط الموقع الالكتروني.

أما إذا كان زوارك نادرين فاعلم أنه عليك أن تطور من تقنيات الإعلانات الخاصة بك.

اقرأ أيضًا: لماذا يجب أن تستخدم الفيديو في حملاتك الدعائية؟

تتبع معدل الارتداد

معدل الارتداد يحسب لك النسبة المئوية لعدد المرات الذي قام فيها المستخدم بزيارة الموقع الالكتروني وخرج منه بدون أن يتفاعل أو أن يقوم بعملية شراء.

من الممكن أن يكون معدل الارتداد المرتفع يعني أنك تمكنت من جلب الزيارات للموقع الالكتروني ، لكنك تفشل في أن تعطي موقعك الشيء الذي يجعل المستخدمين يقومون بالإجراء الذي تريده.

مثال على ذلك: لنفرض أنه دخل لموقعك زائرين أ و ب، الزائر الأول أ قام بقراءة إحدى المواضيع، ثم انتقل للموضوع الثاني على عكس الزائر ب الذي دخل وخرج بسرعة، وهنا يكون حسب الارتداد على الشكل التالي:

نسبة الارتداد للزائر أ هي 50 بالمئة لأنه قام بالتحرك على الشكل التالي من صفحة 1 إلى صفحة 2 ثم خروج.

أما الزائر ب فنسبة الارتداد له هي 100 بالمئة وذلك بسبب دخوله وخروجه فوراً لمرة واحدة.

بالطبع هذه المعدلات يمكن أن تتغير على حسب حالة دخول الزائر على مدار الأسبوع.

وهذا يرجع إلى أكثر من سبب:

منها عدم تنظيم الموقع الالكتروني أو أن التصميم ممل فيزيد ذلك من معدل الارتداد ، ومن الممكن أن تكون الصور ليس لها صلة بالموضوع، أو تحتوي على عدد قليل جدًا أو كبير جدًا من الكلمات التي من الممكن أيضًا ألا تكون مناسبة للموضوع.

إذا كنت تعاني من قلة معدلات الشراء على موقعك، فاعلم أن معدل الارتداد من الممكن أن تساعدك في تغيير المحتوى الذي تقدمه بأكمله لتجديد جهودك في التسويق الإلكتروني.

عادًة تعديل العناوين أو إضافة زر الدعوة إلى الإجراء، تُقلل من معدل الارتداد على الموقع الالكتروني ، وحتى وإن كان ذلك معقدًا بعض الأحيان، لكنك تستطيع أن تتتبع معدلات الارتداد لتحصل على ردود فعل المستخدمين لموقعك.

حديثنا الآن سيكون عن كيفية تخفيض نسبة الارتداد لضمان تناسب موقعنا مع تحسين محرّكات البحث (SEO)، فهنالك العديد من الطرق للقيام بذلك، وسنقوم بذكرها على التواالي وتطبيقها بشكل سليم مما سيؤدي بالنهاية إلى الحصول على النتائج الرائعة والمدهشة، وفيما يلي طرقاً لتخفيض نسبة الارتداد:

الطريقة الأولى: تصميم وتنسيق صفحات الموقع

يعد الانطباع الأول للزائر هو الانطباع الأخير، فعند دخول الزائر إلى موقعك عليك أن تكون قد جهزّت له العوامل اللازمة للبقاء في الموقع وتشجيعه للنقر على أقسام الموقع عندك، ومن هذه العوامل تصميم صفحة الويب بإتقان كامل يكفي لشد انبتاه المستخدم، فعندما دخول المستخدم للموقع كي يقرأ مقال يجب أن تحثه على قراءة المزيد عن طريق الذكاء بتصميم الموقع والانتقال بين صفحاته.

الطريقة الثانية: إظهار القائمة الرئيسية

يجب معرفة ان جميع الزوار قد أصبحوا متعودين أن يجدوا قائمة الأقسام في الجزء العلوي من الموقع، لذلك عليك الانتباه إلى إبقاء القائمة في مكانها المعروف لدى الزوار، دون إضافة الكثير من المظاهر الغريبة عليه مثل تلوينة قريبة لخلفية الموقع، أو تحريكه بطريقة غريبة، وباقي الممارسات المزعجة للزائر والتي تدفعه للابتعاد عن الموقع.

الطريقة الثالثة: ابق الموقع بسيطاً

كثرت بالآونة الأخيرة ملاحظة عند دخولنا إلى موقع من أجل رؤية النتيجة التي بحثنا عنها ولكن نتفاجئ بالكثير من الروابط والصور كلها تم وضعها لتضيعك وتجعلك تضغط عليها، هذه من الممارسات غير الشرعة التي تجبرك على الضغط على الإعلانات، أو الوصلات الداخلية، أو لأي سبب كان، هذا يعد أمراً غير مقبولٍ، وعينا تجنبه في مواقعنا، فيجب أن نجعل كل شيء واضحاً أمام المستخدمين.

الطريقة الرابعة: التدوين بأسلوب جميل

إن كنت تظن أن سرقة المحتوى ونسخه سيقودك للحصول على زوار وفيين لموقعك، فهنا يؤسفنا أن نخبرك بأنك على خطأ كبير، دائما نقول ونعيد أن مفتاح البحث الأول هو المحتوى الحصري، فمن أجل حث الزوار على دخول موقعك مرةً أخرى يجب أن تقدم محتوى حصري وجميل، وفريد، ومفضل، ولا تكتفي فقط بالنسخ من مواقع أخرى، لأن هذه الممارسة تعد مخالفةً، ولا تفيد موقعك أبداً.

قياس متوسط الزمن للجلسة

يقيس متوسط الزمن للجلسة كمية الوقت الذي قضاه المستخدمين على موقعك قبل أن يغادروه…

وهذا يتوقف على عنصر واحد فقط هو: صلة موقعك بالمستخدمين.

إذا كان موقعك ذو صلة قوية بالمستخدمين، فستجدهم تلقائيًا يقضون وقتًا أطول عليه.

كما أن متوسط الزمن يستطيع إخبارك بكيفية الحفاظ على انتباه زوار موقعك لأطول وقت ممكن، على سبيل المثال:

هل تصل إلى المصادر الصحيحة لزيارات المستخدمين؟

من الممكن أن يكون تصميم موقعك سخيفًا بعض الشيء للمستخدمين؟

أم أن عناصر التنقل على موقعك يصعب التحكم بها مما يدفع المستخدمين للمغادرة؟

كل هذه الأشياء تستطيع أن تتحكم بها حتى تصل إلى جمهورك الذي تستهدف الوصول إليه وتقوم بـ انشاء موقع الكتروني موقع يستحق البقاء عليه.

اقرأ أيضًا: 3 أنواع من الشخصيات المؤثرة ستقابلها في التسويق لحملاتك على الإنترنت

معرفة الأجهزة التي يظهر عليها موقعك

يستطيع المستخدمون الوصول للمواقع من خلال أجهزة الكمبيوتر أو التابلت أو الهواتف المحمولة، وسيختلف موقعك باختلاف الجهاز الذي يظهر عليه.

إذا وجدت أن أغلبية الزيارات التي تحصل عليها من خلال الهواتف الذكية، فيجب عليك التحقق من أنه يظهر دائمًا بالشكل الأمثل على كل الأجهزة.

أما إذا وجدت علاقة ترابط بين استخدام موقعك على الهواتف المحمولة ومعدلات الارتداد فإن ذلك يعود لعدم ملائمة نسق الموقع لهذا النوع من الأجهزة.

كما أن معرفة طبيعة الأجهزة تمكنك من معرفة نوعية الإعلانات التي تستخدمها إذا كنت تستهدف الإعلان بواسطة:  google’s display network.

الإعلانات المتخصصة هي الاختيار الأمثل للظهور على الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر، واستخدامها سيساعدك على استهداف فئات متخصصة من الزيارات.

معرفة الزوار الجدد والعائدين

من المهم جدا أن تعرف علاقة المستخدمين بموقعك، فالمستخدمون الجدد سيقومون بأفعال مختلفة عن الذين قاموا بزيارة موقعك من قبل.

لذلك لا بد أن تعرف الاختلاف في معدلات الشراء والتفاعل بين النوعين من المستخدمين…

ومن هنا تستطيع أن تركز على سهولة استخدام موقعك وتحسب معدلات الارتداد للمستخدمين الجدد.

كما أنَّك تستطيع استخدام هذه المعلومات للتحقق من أنك تقوم بـ جلب الزيارات الجديدة لموقعك، فقد تكون تهدر الأموال في حملة اعلانية لا تجني منها أية زيارات لموقعك.

أهم أدوات تحليل المواقع

1- تحليلات جوجل

إنَّ تحليلات جوجل هي الأداة الاشهر على الإطلاق في عالم التحليلات والأرقام بالنسبة للويب، والأقوى والأكثر تحديثًا، لا سيما وأنها من أدوات جوجل، المُحرك الذي يمتلك أكبر قاعدة بيانات على الإنترنت.

تستطيع من خلال تحليلات جوجل تحليل زوارك وسلوكهم على موقعك.. لا يوجد مدير موقع لم يستخدمها اليوم.

يستخدم هذه أداة تحليلات جوجل أكثر من ٥٠٪ من أهم ١٠ آلاف موقع حول العالم، وهي متوفرة بشكلٍ مجاني.

2- كريزي إيج

تأتي بعد أداة تحليلات جوجل ، وهي أيضًا من الأدوات الشهيرة تقوم الأداة بعرض خريطة حرارية لمدير الموقع وتُسمى بـ”Heat Map”.

تُظهر هذه الخريطة أكثر الوصلات وأقسام الموقع التي يقبل الزوار على التفاعل معها.

كما تُظهر إذا كان زوار موقعك يتحمسون لتصفح كامل الصفحة الرئيسية أم يتوقفون عند نقطة معينة.

يُمكن أيضًا استخدام هذه الأداة لتحليل أداء تطبيقات الهواتف بالطريقة ذاتها.

هذه الأداة ليست مجانية، يمكنك زيارة موقعها ومعرفة تفاصيل الدفع.

3- Inspectlet

واحدة من أفضل الأدوات على الإنترنت، حيث تمنحك تجربة حيّة وسهلة عن طريق فيديو مُسجل لما يقوم به كل زائر من زوار موقعك.

تقوم الأداة بتسجيل سلوك وتصرفات الزائر على موقعك، من خلال عنوان الـ IP الخاص بكل زائر.

كما تُسجل تفاصيل الوقت، والفترة التي يقضيها المُستخدم في القيام بكل فعل.

يمكنك استخدام هذه الأداة بشكلٍ مجاني، أو عن طريق الاشتراك في النسخ المجانية.

الملخص

– تتبع التحليلات والأرقام لموقعك يساعدك على التأكد من انك تصل إلى عدد الزيارات التي تستهدفها.

– تساعدك على التحقق من تحقيق أهدافك الشرائية.

– تستطيع من خلالها معرفة أي من القنوات تقوم بـ جلب الزيارات للموقع الالكتروني الخاص بك.

– تمكنك التحليلات والأرقام من تتبع حجم المستخدمين الذين يقوموا بزيارة موقعك دون اتخاذ أي إجراء تفاعلي (معدلات الارتداد).

– من خلال التحليلات والأرقام تكون قادرا على حساب المدة الزمنية التي يقضيها المستخدمون على الموقع.

– كما تستطيع معرفة ما إذا كان زوار موقعك جدد أم عائدين على زيارته ومعرفة مدى تفاعلهم على الموقع.

  • – جرَّب أدوات التحليل وخاصة أداة تحليلات جوجل المتوفرة للجميع

1058 Readers

اترك تعليقاً