اسباب فشل الشركات الناشئة | 10 أسباب يحتاج أي صاحب مشروع لمعرفتها قبل أن يبدأ

بواسطة يونيو 12, 22

هذه المقالة متاحة أيضًا بـ: English

اسباب فشل الشركات الناشئة كثيرة، حيث لا تستطيع 21.5% من الشركات إكمال قصتها وتفضل في عامها الأول. وفي هذا المقال نحاول تحليل هذه الأسباب التي تم استنباطها من قصص واقعية لتأخذ منها الدروس والمشكلات الشائعة التي تؤدي لفشل الشركات، ومن المهم أن نشير إلى أن سببًا واحدًا لا يكفي لفشل الشركة، ولهذا عندما تتجمع بعض هذه الأسباب وتتراكم الأسباب تفشل الشركة، أكمل المقال لتعرف كل هذه الأسباب بالتفصيل وتحمي شركتك من الفشل.

اسباب فشل الشركات الناشئة

اسباب فشل الشركات الناشئة

عدم فهم السوق

يبدأ رواد الأعمال شركاتهم بطموح عالٍ ببيع مليون منتج في العام الأول دون دراسة أو فهم لحاجة السوق فعلا لخدماتهم أو منتجاتهم إذ من المستحيل أن ينتشر ابتكار جديد أو منتج بشكل هائل دون فهم كامل لمدى حاجة الناس له، وضخ التمويلات لمشروعك ليس الحل الوحيد دائمًا، فبالرغم من أن إيجاد مستثمرين مختلفين معك مهم وسيساعدك إلا أن هذا ليس على المدى الطويل.

السوق وحش معقد، لا يمكن التنبؤ به ولا بردود أفعاله تجاه منتج أو خدمة ولهذا لا عجب في أن الكثير من الشركات الناشئة لا تنجح دوما في فهم السوق، ولهذا خذ وقتك في فهم حاجة السوق لمنتجاتك أو خدماتك قبل أن يكون استثمارك في المشروع خسارة ليس أكثر ولا أقل.

تغير ظروف السوق

من أهم اسباب فشل الشركات الناشئة تغير ظروف السوق بشكل مفاجئ لا يمكن مواكبته أو تجاوز تلك التغييرات المختلفة، مثلا كان فيروس كورونا سببًا في معاناة شركات مختلفة في ظل القيود والإغلاق الكبير الذي تم، وقد فشلت الفنادق والمطاعم وشركات الطيران في التكيف مع تلك التغييرات إلا بعد عودة الحياة للوضع الأول.

تؤثر التغييرات على الشركات الناشئة أكثر من الشركات التي لديها قاعدة كبيرة من العملاء بالفعل، سواء بتسريح العمال لمواكبة التغير المفاجئ والتأثيرات الاقتصادية السلبية له على المشروع. 

دخول السوق في توقيت سيء

أحيانًا قد تكون الفكرة جميلة، لكن الوقت غير مناسب لدخولها السوق أو لإطلاقها وتسويقها، وقد يتسبب إطلاق المنتج في وقت غير مناسب يجعل المستثمرين يتخلون عن فكرة الاستثمار لو شعروا بعدم ارتياح أو ظنوا أن الوقت غير مناسب لنجاح الفكرة.

💡 القصص كثيرة عن الأفكار التي كانت سابقة لعصرها وفي غير وقتها ولكنها نجحت في وقت آخر، مثل خدمة Google Ask Jeeves أو خدمة توصيل البقالة WebVan برغم كونها مميزة ومذهلة إلا أن الناس لم يروا أنهم بحاجة إليها في ذلك الوقت مثل حاجتهم لها اليوم.

قلة التدفق النقدي

سبب آخر من اسباب فشل الشركات الناشئة هو نفاد الأموال وعدم وجود تدفق نقدي كافي أو سيولة بسبب سوء إدارة الأموال أو تراكم الديون أو غيرها، حيث تعتمد الكثير من الشركات على المستثمرين للحصول على أموال جاهزة للبدء في جني الأموال، وإذا لم يحققوا النتائج المطلوبة في وقت قياسي سوف تكون الشركة في ورطة وقد تتعرض للفشل الذريع.

إذا لم تبذل الشركات الناشئة جهدا كبيرا في إيجاد ممولين ومستثمرين قد تنتهي رحلة الشركة إذا انتهى رأس المال الأصلي، لأنها لن تكون قادرة على الالتزام بتغطية نفقات التشغيل أو لدفع رواتب الموظفين أو غيرها، وتلك المشكلات شائعة ومن أهم أسباب فشل الشركات الناشئة.

خطة العمل السيئة

امتلاك خطة عمل واضحة، هو أحد أعمدة أي مشروع جديد، ومن المفترض أن يكون لدى مشروعك خطة عمل وخصوصا في مرحلة التأسيس، لكن وجود الخطة لا يعني دوما أنها جيدة أو مناسبة أو فعالة لمشروعك، ولا يعني هذا أن تذهب غلى كامبريدج لدراسة كيفية عمل خطة، بل أن توظف الخبراء الذين نجحوا من قبل في محيطك في رسم خطط ناجحة لشركات مثلك.

خطة العمل السيئة تظهر من عدم وضوح الأهداف أو عدم وجود أهداف منطقية وواقعية قابلة للتنفيذ في الخطة أو من سوء تقدير التكاليف بالزيادة أو النقصان أو باختصار الوقت للاعتقاد بان هذا سيزيد الإنجاز وسيحقق الأهداف أسرع، أو من فهم السوق ودراسته بشكل خاطئ وبناء الخطة على هذا الفهم الخاطئ، كل هذه من اسباب فشل الشركات الناشئة.

التوظيف السيء للفريق

لن يبدأ أي مشروع ناشئ في النمو إلا من خلال توظيف الأشخاص المناسبين للمشروع، ففي حين يجب توفر مهارات أساسية في أي موظف مثل القدرة على حل المشكلات والتواصل الجيد والمثابرة إلا أن هناك مهارات متخصصة ومطلوبة لكل وظيفة تختلف عن وظائف أخرى.

يرتبط التوظيف الجيد بكيفية إدارة وعمل الأشياء على نحو أفضل بكفاءة أكثر في وقت أقل وبإبداع في كل حل، وهو ما ينعكس على نمو مشروعك فيما بعد وبالمثل إذا كان موظفوك يعانون من عيوب في تقديم العمل على النحو المطلوب فمن المحتمل أن يكون هذا من اسباب فشل الشركات الناشئة.

الشراكات الضعيفة

عندما لا تكون الشراكة قوية بين المؤسسين أو المساهمين أو الشركاء المختلفين، تكون الشركة عرضة للفشل، لأن الاتصال المبني على قيم ورؤية مشتركة ضروري لنجاح أي شركة، وهذا لا يعني التشابه التام ولكن التوافق على الأقل والتكامل مع بعضهم البعض للوصول إلى النجاح المخطط له والأهداف المتفق عليها.

لا تبدأ الشراكة بشكل سيء، لكنها قد تنتهي بمرور الوقت إلى عدم توافق الشركاء ووجود صراعات مختلفة حين يعلم الشركاء أنهم ليسو في نفس الصفحة وأن أهدافهم لا تتوافق وفي هذه الحالة ستكون الشركة معرضة للفشل، ما لم يتم تصحيح المسار والتوافق على الرؤية المشتركة للشركاء.

عدم التعلم من الأخطاء

وجود الأخطاء جزء لا يتجزء من الحياة عموما ومن نجاح الشركات على الأخص، ولكن من أهم اسباب فشل عدم التعلم من الأخطاء أو التعديل بعد معرفة أن هناك خطأ، فإذا لم يتم التعديل المطلوب في الوقت المناسب قد تهوي الشركة وتنتهي قصتها بسبب عدم تعلمها من أخطائها أو عدم قدرتها على التعامل مع هذه الأخطاء.

فقدان الحماس

الحماس في البداية عامل مشترك عند كل الناس تقريبًا ولكن، استعجال النتائج أو المشكلات التي تقع في بداية الطريق قد تؤدي إلى فقدان حماس الشخص للإكمال وبالتالي هو سبب من اسباب فشل الشركات الناشئة، حينما يسأم صاحب الفكرة منها قبل الوصول للنتيجة التي حلم وخطط واستثمر كل وقته وماله فيها.

عندما يفقد المؤسسون الشغف بالمنتج أو الخدمة، يظهر هذا وينعكس في قيمة الخدمة أو المنتج وفي خدمة العملاء وفي التسويق، بل ويمكن بيع الشركة لشخص آخر قد يستعمل الفكرة ويدمجها أو يشوهها أو يقضي عليها وينهيها.

سوء تقدير السعر والربح والتكلفة

لا يوجد منتج غالي تمامًا أو رخيص جدًا، ولكن يوجد مشتري قادر على شراء المنتج غالي الثمن وآخر قادر على شراء المنتج رخيص الثمن، وبهذا فإن تسعير المنتج بشكل خاطئ على حساب تكلفتك قد يؤدي إلى فشل شركتك، ولست وحدك في هذا إذ تفشل حوالي 18% من الشركات بسبب سوء تقدير السعر.

يعتمد التسعير بالأساس على تكاليف المنتج والتشغيل والقيمة المتصورة للمنتج عند العميل مقارنة بمنتجات شبيهة يبيعها منافسين، وبهذا من المهم حساب كل شاردة وواردة في نفقات شركتك قبل التسعير وان تركز على القيمة التي يضيفها المنتج للعميل، لأن الاعتماد على هامش الربح المحدود وحده قد يؤدي لإفلاسك.

اسباب فشل الشركات الناشئة

كلمة أخيرة 💬

اسباب فشل الشركات الناشئة تتنوع بين: 👇

  • عدم فهم السوق
  • تغير ظروف السوق
  • دخول السوق في توقيت سيء
  • قلة التدفق النقدي
  • خطة العمل السيئة
  • التوظيف السيء للفريق
  • الشراكات الضعيفة
  • عدم التعلم من الأخطاء
  • فقدان الحماس
  • سوء تقدير السعر والربح والتكلفة

لهذا حاول أن تتفادى تلك الأخطاء من أجل أن تؤسس شركتك لعمر طويل من النجاح والريادة في مجالك وأن تحقق الهدف المنشود وتجذب المزيد من الاستثمارات في محيطك لمشروعك الذي طالما حلمت به كبيرًا وقويًا وناجحًا.

كتب بواسطة:
طائر حر، يحمل أحلامه على جناحيه، ومدوّن يقرأ أو يكتب أو يُحب.

409 Readers

Share on

اترك تعليقاً